Uncategorized

مرتزقة النظام التركي يتمردون في ليبيا.. بعد أن تخلى عنهم أردوغان.

المرصد السوري لحقوق الإنسان يفضح النظام التركي..

مرتزقة النظام التركي يتمردون في ليبيا.. بعد أن تخلى عنهم أردوغان..

 

حالة استياء كبيرة في صفوف المرتزقة خاصة بعد أن بدأت تنكشف حقيقة الوعود التركية الزائفة..

 

ينشغل أردوغان الآن بكارثة انتشار فيروس كورونا الذي يضرب تركيا بقوة هذه الأيام،

مما أربك مخططات النظام التركي الخارجية التي تستهدف دعم الإرهاب والمليشيات المتطرفة في المنطقة.حيث كشف رامي عبد الرحمن، رئيس المرصد السوري لحقوق الإنسان، وجود حالة تمرد غير مسبوقة في صفوف المرتزقة السوريين الذين دفع بهم أردوغان إلى ليبيا بعد أن شعروا بالتخلي عنهم وتركهم لمواجهة الموت.

أردوغان قام بتوريط المرتزقة

وقال عبد الرحمن، في تصريحات لـ«إرم نيوز»: “إن المرتزقة السوريين باتوا يشعرون اليوم بأنه قد تمّ توريطهم من قبل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مستنقع الحرب بليبيا التي لا ناقة لهم فيها ولا جمل”.

وأضاف “كانت لدينا توقعات بأن تكون هناك حالات تمرد واستياء من جانب هؤلاء السوريين الذين تم الزج بهم في الحرب في ليبيا من قبل قادتهم الموالين لتركيا مثل فيلق الشام الإسلامي الذي يعتبر الجناح العسكري لجماعة الإخوان المسلمين والقادة الذين يعملون مع المخابرات التركية”.

وأشار إلى أنه عندما تم الزج بهؤلاء المرتزقة في ليبيا قالوا لهم إنهم سوف يقاتلون عملاء إيران وروسيا وسوف يدافعون عن الشعب الليبي الذي جاء لنصرة الشعب السوري سابقا، مضيفا “لكن ما نشهده اليوم هو تزايد أعداد القتلى في صفوف هؤلاء المرتزقة، حيث قتل منهم حوالي 165 مسلحا خلال المعارك في ليبيا، فيما بعض هؤلاء قتل على يد مجموعات سلفية موالية لحكومة السراج”.

وتابع “المرتزقة يجدون أنفسهم في مناطق لا علاقة لهم بها، ويتعرضون للقتل في المعارك ويخشون من الجيش الوطني الليبي والأهالي الموالين له، كما أن هناك حالة استياء كبيرة في صفوف المرتزقة خاصة بعد أن بدأت تنكشف حقيقة الوعود التركية الزائفة، وهناك أيضا البعض من بين هؤلاء المقاتلين يرغبون بالعودة إلى سوريا أحياء ولا يرغبون أن يعودوا قتلى في التوابيت، كما أن غالبية الجثث تدفن في عفرين السورية وليس في مناطقهم”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق