Uncategorized

مايكروسوفت تطلق أداة لمساعدة المتعافين من كورونا بالتبرع بالبلازما..

مايكروسوفت تطلق أداة لمساعدة المتعافين من كورونا بالتبرع بالبلازما..

أطلقت شركة مايكروسوفت أداة الفحص الذاتى للمستخدمين، للتحقق مما إذا كانوا مؤهلين للتبرع بالبلازما أملاً فى تطوير علاج لأولئك الذين يعانون من COVID-19 ، وفقًا لمنشور للشركة على مدونتها الرسمية، وتعد هذه الأداة جزءًا من عمل الشركة مع مجموعة تسمى CoVig-19 Plasma Alliance. أو تحالف بلازما كوفيد 19.

ووفقا لموقع The Verge الأمريكى، عندما يصاب شخص ما بفيروس، فإن جهازه المناعى ينتج أجسامًا مضادة لمحاربته، وبمجرد أن يتعافى الشخص المصاب، يكون لديه هذه الأجسام المضادة فى دمه.

ووفقًا لمنشور مايكروسوفت: “كلما تبرع مرضى COVID-19 الذين تم شفاؤهم مبكرًا بالبلازما، كلما تمكن التحالف من البدء فى تصنيع علاج محتمل وبدء التجارب السريرية، وستحدد هذه التجارب ما إذا كان هذا العلاج يمكن أن يساعد المرضى المعرضين لخطر حدوث مضاعفات خطيرة من COVID-19 ”

وتعد عملية إعطاء بلازما الدم المملوءة بالأجسام المضادة للشخص المتعافى إلى شخص مصاب حديثًا، قد لا يكون لديه أجسام مضادة حتى الآن وسيلة لمساعدة الشخص المريض على التعافى بشكل أسرع، وهذا ليس علاجًا جديدًا، بل تم استخدامه لعلاج الدفتيريا فى تسعينيات القرن التاسع عشر واستخدم – بشكل فعال – خلال جائحة إنفلونزا عام 1918، كما تم استخدام حقن البلازما لعلاج الأشخاص الذين يعانون من أمراض مثل السارس والحصبة والجدرى المائى.

اما بالنسبة لـ COVID-19 ، تشير بعض المعلومات المبكرة إلى أن حقن البلازما ساعدت فى تقليل وقت التعافى لدى المرضى، ولكن لا يزال من السابق لأوانه تحديد مدى فعالية العلاج.

ويواصل الباحثون فى الولايات المتحدة إجراء دراسات على علاجات ضخ البلازما لمرضى COVID-19.

ويختلف هدف تحالف البلازما عن بعض المبادرات الأخرى المتعلقة بنفس طريقة العلاج؛ فبدلاً من التركيز على إعطاء عمليات نقل البلازما مباشرة إلى المرضى المصابين، يريد التحالف إجراء علاج يسمى الجلوبيولين المفرط المناعة (H-Ig).

تجمع العملية تبرعات متعددة من البلازما، بعد ذلك، تتركز الأجسام المضادة فى شكل سائل، وسيحاول الباحثون استخدامها لإنشاء دواء يمكنه علاج الفيروس، ويجب أن يخضع العلاج للتجارب السريرية قبل الموافقة عليه لعلاج مرضى COVID-19.

وتطرح أداة مايكروسوفت ا CoVIg-19 Plasma Bot ، التى تقول مايكروسوفت أنها تتوقع إتاحتها عبر قنوات الويب والشبكات الاجتماعية وقنوات البحث، سلسلة من الأسئلة لمعرفة ما إذا كان المستخدم قادرًا على التبرع بالبلازما، بما فى ذلك الأدوية التى يتناولها والحساسية وغيرها من الحالات الطبية.

إذا كانوا مؤهل، سيحصل على معلومات حول مكان التبرع بالبلازما، وفقًا للتحالف، وستبدأ التجربة فى الولايات المتحدة بخطط للتوسع فى أوروبا.

نقلا عن اليوم السابع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق