أخر خبر

الخطر التركي الداعم للإرهاب وزعزعة الاستقرار داخل المنطقة العربية.. تفاصيل خيانة أردوغان للعرب والمسلمين..

الخطر التركي الداعم للإرهاب وزعزعة الاستقرار داخل المنطقة العربية.. تفاصيل خيانة أردوغان للعرب والمسلمين..

 


ربما لا يدرك البعض الخطر التركي الذي يهدد استقرار المنطقة العربية والذي يدعم منهج التفتت العربي. حيث يختلف أردوغان عن أي خطر اخر يهدد العرب. فالنظام التركي يمارس الأكاذيب ويرفع شعارات وهمية تدعي البطولات الزائفة من خداع الشعوب العربية.

حيث يسعى الدكتاتور العثماني لاستعادة حلم الخلافة العثمانية يراود، خصوصاً بعد رؤيته للجهود الحثيثة التي يبذلها «الإخوان المسلمون» العرب لتلميع صورته لدى عامة الناس.

 

التعاون التركي الإسرائيلي وأكاذيب أردوغان

 

لا ينكر أي مواطن تركي التعاون الإسرائيلي التركي المشترك على المستوى السياسي والتجاري والعسكري، لكن أردوغان يكذب ويحاول إيهام المنطقة أنه يدافع عن القضية الفلسطينية.  وعندما اندلعت الاحتجاجات في سوريا عام 2011 دخل الجيش التركي ومعه الدواعش الذين ترك لهم حرية الحركة في بلاده، بحجة «دعم الجيران»، وانتهت هذه الجيرة بتسمية المناطق الشمالية من سوريا بأسماء تركية.

وايضا تدخلات أردوغان في الأراضي الليبية ومحاولات سرقة ونهب ثروات الدولة الليبية والسيطرة على مقدرات الشعب الليبي. ولا ننسى انتهاكات أردوغان لسيادة العراق والتعدي على الأراضي العراقية ودخول الجيش التركي إلى العراق وقصف مناطق داخل العمق الاستراتيجي العراقي.

 

تعاون النظام التركي مع جماعة الإخوان الإرهابية للسيطرة على الشعوب العربية

لذلك يعتبر الخطر الذي يمثله النظام التركي على منطقتنا العربية، أكبر من كل خطر حيثي يرفع شعار الإسلام السياسي، رغم أن تركيا دولة علمانية، لكنه يفعل ذلك سعياً لكسب متعاطفين في الشارع العربي السني، وهنا مكمن الخطورة الأكبر.

ايضا مبايعته من طرف «الإخوان المسلمين» الإرهابية وتلميعهم له ودعم شعاراته حول استعادة الخلافة العثمانية. ومعلوم أن جماعة «الإخوان» الإرهابية منظمة سرية لها خلاياها المنتشرة في العالم العربي، وهي تملك أموالاً طائلة.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق