أخر خبر

«إمارة الدم والفساد».. فضح عبودية قطر للعمال.. “جحيم العمالة فى الدوحة”..

معاناة العمال فى قطر

“جحيم فى الدوحة”.. هكذا يعيش العمال فى قطر حالة من المعاناة الإنسانية تحت ظروف قاسية لإتمام البنى التحتية والمنشآت الرياضية المقررة لاستضافة كأس العالم 2022، إذ يعانى العمال من سياسات تنظيم الحمدين، الذى يمارس انتهاكاته والمتمثلة فى سوء المعاملة والأجور المتدنية.

فى هذا الصدد، كشفت منظمة العفو الدولية، فى تقرير جديد بعنوان “الواقع عن كثب”: أوضاع حقوق العمال قبل أقل من أربع سنوات من بدء بطولة كأس العالم لعام 2022 فى قطر.

قال ستيفن كوكبيرن، نائب مدير برنامج القضايا العالمية فى منظمة العفو الدولية، إن “قطر تخاطر بمخالفة الوعود التى قطعتها على نفسها من أجل التصدى لعملية الاستغلال لآلاف العمال الأجانب، وعليها وضع حد للانتهاك والبؤس اللذين يلحقان بعدد كبير من العمال الأجانب كل يوم”.

وأضاف كوكبيرن، أن ثمة الكثير الذى يتعين القيام به. فالثغرات فى الإصلاحات حتى الآن تعنى أن العديد من العمال لا يزالون عالقين فى ظروف قاسية، معرضين للاستغلال وسوء المعاملة.

العمالة فى قطر
 

ودعت المنظمة الدولية، قطر إلى أن تلغى تماماً نظام الكفالة التعسفى، والذى يواصل ربط العمال بأصحاب العمل عديمى الضمير لمدة تصل إلى خمس سنوات، مشيرة إلى أنه حتى الآن مازال العديد من العمال الأجانب فى قطر عرضة لخطر العمل القسرى، والقيود المفروضة على تنقلهم، وغيرها من الانتهاكات.

وتابعت، أنه فى ظل نظام الكفالة، لا يزال العمال غير قادرين على تغيير وظائفهم دون إذن أصحاب العمل، بل ويواجهون التجريم بسبب الفرار من العمل، ويخاطرون بمصادرة جوازات سفرهم.

وفى غضون ذلك، لا يزال يُطلب من المُستخدمين فى المنازل الحصول على مأذونية الخروج من أجل مغادرة البلاد، ووجود قانون ضعيف خاص بالعمالة المنزلية، تم إدخاله فى 2017، يعنى أن الكثيرين منهم لا يزالون عرضة للانتهاكات.

العمالة فى قطر
 

جدير بالذكر أن منظمة العفو الدولية ليست المنظمة الحقوقية الأولى التى تنتقد أوضاع العمال فى قطر، ففى يونيو الماضى، انتقدت منظمة “هيومان رايتس ووتش” الحقوقية الأمريكية، أوضاع العمالة فى الدوحة والإطار القانونى المنظم لها، قائلة إن “على البلاد أن تقوم بمزيد من الإصلاحات المتعلقة بساعات العمل وبيئة العمل الآمنة والتفتيش ورسوم التوظيف من أجل حماية العمال المنزليين المهاجرين”.

العفو الدولية وانتهاكات قطر لحقوق العمال

وفى يوليو من نفس العام قامت ريما جورج، وهى ناشطة سياسية وحقوقية، بزيارة قطر، للوقوف على الانتهاكات التى تشهدها الدوحة فى حق عمالها.

وقالت: “سمعت أن أكثر من 1200 شخص فقدوا وظائفهم ولم تدفع أجورهم، هناك أكثر من 50 معسكر عمل غير قانونى فى قطر وأغلبها لا تتوفر فيها وسائل وظروف العمل الأساسية”.

وأضافت، “تمت ملاحقتى خلال الزيارة التى قمت بها وكان من الصعب مقابلة العمال داخل مساكنهم”.

تقرير منظمة العفو الدولية
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق